جيمس جويس

جيمس جويس رائد الرواية الحديثة
روائي و شاعر آيرلندي ، يعد واحدا من أهم الكتاب و رواد الرواية الحديثة في القرن العشرين .
ولد جيمس جويس في دبلن في الثاني من شباط عام 1822، من أسرة كاثوليكية، وكان الثاني من أحد عشر ولداً. وكان أبوه (جون جويس) رجلاً ماجناً صخاباً مولعاً بالشراب كثير العربدة، وكان إلى ذلك رجلاً عاطفياً، سبط البنان، طيب السريرة. وقد نأت بأبيه حياته هذه اللاهية عن التمتع بهناءة الاستقرار، فظل عمره كله، ينتقل مع أسرته من بيت إلى بيت، تلاحقه الديون ويتعقبه شبح الحجز. أما أم (جيمس) فكانت امرأة مرهفة الشعور، متدينة، وقد أحبت زوجها وتحملت نزواته وصبواته بجلد صابر وابتسامة صافحة.
وضع جيمس في السادسة من عمره في مدرسة داخلية، وتمرّغ قلبه الغض الفتي وهو يرى إلى أمه تنشج باكية حين ودعها وحرم دفء صدرها الحنون، ونقل بعد سنوات ثلاث، إلى مدرسة داخلية أخرى في ضواحي (دبلن) يشرف عليها رهبان يسوعيون، وقد هيأته تربيتهم القاسية لأن يألف النظام ويتزود بدراسة علمية أدبية كلاسيكية غنية، غير أن التزمت الشديد الذي اتسمت به تلك التربية خلف في نفسه رواسب من التمرد والتحدي، تراخت في شبابه إلى زعزعة إيمانه وإلى كرهٍ متقد دائم لرجال الدين.
وشكا جيمس منذ صغره ضعفاً في بصره واضطر إلى حمل نظارة لازمت عينيه الزرقاوين، وأضحت متممة لقسمات وجهه.
ولئن عرفت طفولته الحرمان والقلق والغربة، لقد كان يتكلف المرح والابتسام، حتى دعاه أخوته بجيمس الضاحك وقد ركبته فيما بعد هموم الحياة، وظلت ابتسامته معلقة بشفيته الرقيقتين، ولكنها أضحت ابتسامة حاقدة ساخرة مريرة.
اعتبر النقاد أعماله من أهم أعمال القرن بالرغم من عدم فهم الكثير من القراء لها.

Share this post