رسالتين من كافكا لـ ميلينا

(1)

لا تعجبني ملاحظاتك وخوفك لأن هناك 3 رسائل بعثتها إليكي على مدار الأسبوع لا بد أنها لم تصل إلى الآن، أنت طيبة جداً بما فيه الكفاية عندما تقلقين بل لا بد أن ترتجفين..

لأن من الجميل أن أتلقى رسائلك والتي أقوم بالرد عليها مع عقلي الخامد، فلا يوجد شيء أفكر فيه لأكتبه بعدها .. فقط أمضي بين السطور متأثراً ببريق عينيكِ بأنفاس فمك التي تشبه الصباح الجميل.. وهذا الشيء يبقيني سعيداً حتى لو كانت رأسي مريضة ومُتعبة

(2)

لن أكتب أكثر هذا اليوم، إذ لا يبدو أن هناك أمرٌ ذي أهمية للتحدث عنه. كل شيء آخر ، يمكن تأجيله للغد ، و هذا يشمل الشكر للمخطوطة التي لامستني و جعلتني أشعر بالخجل و الحزن و البهجة.

كلا ، هنالك شيء آخر: إذا ضيعتِ الكثيرـ كدقيقة من نومكِ بالسهر على الترجمة ـ فهذا من شأنه أن يسلط عليّ اللعنة ؛ فإذا أتى يوم القيامة، لن يأتي التحقيق استفهاميا، لكنه سيأتي ببساطة جملة تقريرية: لقد حرمها من النوم. و على هذا ، سأجد نفسي مذنبًا على الفور، لذا أنا أحارب من أجل نفسي عندما أطلب منكِ أن لا تفعلي ذلك بعد الآن.

ترجمة حسن علي

صفحته على فيسبوك

Share this post