محمد الماغوط

تميزت قصائد الماغوط بعفوية ومرونة في تناولها ما هو يومي وعابر بصدق وعمق بما عرف باسلوبه السهل والممتنع المضمخ بالسخرية والاحتجاج والادانة للواقع العربي لقد نأت القصيدة الماغوطية عن التنظير للشعر والتفلسف والتجريد، متخذة من ايقاع الحياة اليومية مادة لها، في قصيدة الصورة، فمن الشارع قامت موهبته وخرجت قصائده لتجتذب القراء بمختلف اتجاهاتهم ومستوياتهم مرسخا بذلك اتجاها شعريا بعيدا عن تقليدية الشعر وانماطه الدارجة..
وباتت دواوينه منذ صدورها محط اهتمام القراء مثل (حزن في ضوء القمر) و(غرفة بملايين الجدران) فضلا عما?قدم للمسرح من مسرحيات اشهرها (العصفور الاحدب) (كاسك ياوطن).. لقد كان لعبقرية الماغوط وتجربته المتفردة التي لفتت اليها الانظار منذ عقود تأثيرها الواضح في مسار الشعر والادب العربي والعراقي، خاصة في دواوينه الاولى التي شكلت ارهاصا لتأسيس شعرية النثر وغدت الماغوطية تمثل ظاهرة ادبية انعكست ظلالها على المشهد الثقافي الابداعي العربي لعدة اجيال وقد ارتبط العديد من الكتاب العراقيين بالشاعر الراحل.
==========
عبد الوهاب البياتي

ظاهرة ابداعية لن تكرر

لاشك ان الاثر الماغوطي في الشعر العراقي الحديث بعيد وواضح السمات، فقد انكب الشعراء الشباب منذ اكثر من ثلاثين عاما على مجاميعه الشعرية التهاما وتمثلا ودراسة حتى شكل هو وادونيس وانسي الحاج اقانيم الثالوث المقدس الذي قاد حركة قصيدة النثر الحديثة في العراق بما يجعل من كل واحد من الثلاثة ظاهرة منفردة ويجعلهم ثلاثتهم ظاهرة واحدة كبيرة متعددة الاثار والانساق والرؤى وتلمسنا منذ عهد مبكر من بروز هذه الظاهرة ان شعراء قصيدة النثر في العراق وقعوا في التقليد وقوعا مريعا، بحيث تشعر وانت تقرأ نصوصهم انك تقرأ الماغوط او س?اه بل تجاوز الامر حدود تقليد نصوصهم النثرية الى تبني رؤاه النقدية والتنظيرية في الشعر بل الموقف من الحياة عموما سياسة واجتماعا واقتصادا اذ كان الماغوط ينطوي على نفس متمردة تجعل منه صعلوكا نظيفا طيبا، بالمعنى الفلسفي والصوفي للصعلكة لا بالمعنى الذي شوهه بعض الخمارة المدمنين الذين ارادوا ان يجعلوا من كؤوسهم بديلا عن الابداع الحقيقي والموقف الرافض لرداءة الحياة وقبحها وهو الذي ابدع فيه الماغوط وحمله رسالة محبة وسلام وتغيير وتنوير وكشف وتعبير واتوقع ان يزداد هذا الاثر الماغوطي في حركة قصيدة النثر بعد فقده وغيا?ه عن الساحة الشعرية العربية، ذلك ان وفاة المبدع عادة في الشرق تعيد الرغبة في قراءة منجزه واعادة النظر فيه محاطا بالمحبة والاعجاب اللتين لم يضمنهما في حياته. واذا كان لقصيدة النثر ان تواصل مشوارها الفني المحاط بالاشواك والصراخ والاحتجاج فان الظاهرة الماغوطية سوف تتبرعم في ربيعها الجديد الذي اتاحه الموت الجسدي ليخلق الولادة البهية لموهبة سبحت عكس التيار ولا تزال.
==========

عيسى حسن الياسري (شاعر)

قصيدة النثـر الماغوطية ترتبط بجذور النثـر العربي.

لم يكن تأثير (الماغوط) مبكرا في القصيدة العراقية لا سيما قصيدة النثر التي تأثر كتابها اول ما تاثروا بالشاعر ادونيس بالرغم من ان مصادر قصيدة النثر (الادونيسية) فرنسية في حين ان قصيدة النثر (الماغوطية) ترتبط بجذور النثر العربي المقاربة للشعر وكذلك قصيدة النثر (الصوفية) ولم يلتفت شعراء قصيدة النثر في العراق الى (الماغوط) الا في مرحلة متأخرة.. مع هذا فالذي اعتقده ان للقصيدة العراقية نكهتها الخاصة التي تنفرد بها عن كل الشعر العربي. الشاعر العراقي لا يتأثر بالاخرين.. ويضع خطوته فوق مواطئ خطواتهم انه يفيد من المن?ز العربي والعالمي وفي الوقت نفسه يؤثر فيه.. وقد يتخطاه في كثير من مواضعه.
==========

فاضل ثامر

شعر الماغوط تسرب الى مفاصل الكثير من النتاج الشعري .

لايمكن تأطير ظاهرة النص الماغوطي باطار تجييلي، كما لا يسهل عده على منحى كتابي محدد الاتجاه، على الرغم من انه امسك بجمرة (الشعرية) عمليا كما شهد بذلك احد اقطاب شعرية الحداثة في النصف الثاني من القرن المنصرم اعني ادونيس وهو يقدم الماغوط لجماعة مجلة شعر اللبنانية على الرغم من الاختلاف بين اتجاه كل من الشاعرين من حيث الوعي والنمط الكتابي، اذ يميل ادونيس الى تمكين الوعي من تأطير الابداع، على حين يتقدم الماغوط – كالخرافة – في مداهمة أفق المتلقي بعفويته المسكونة بالتمرد، ذلك التمرد الذي يفارق سكونية طبع الماغوط ا?اجتماعي، ليعيد معجمة الواقع بالغاء العلاقات التي تجمع اشياءه بنمطية مملة، واقامة علاقات لا منطق يحركها سوى مخيال الماغوط نفسه.

الماغوط ظاهرة تجذب الى قطبيتها افاق المتلقين ورغبتهم في استنساخها واعني هنا المتلقين المنتجين ولاسيما الشعراء ولكنها ظاهرة لايمكن ان تحدد مساحة للتأثير الملموس في المشهد الشعري والابداعي على نحو اعم لانها لا تملك عناصر التقعيد والتحديد ومن ثم لاتملك التمكين من التفاعل معها على نحو تأثري لكن متن الماغوط تسرب الى مفاصل الكثير من النتاج الشعري ولو عن طريق تحريك طاقة الغاء العلاقات المستقرة في صور قصائده ومسرحياته.
==========

عبد الواحد لؤلؤة

اصبحت القصيدة على يديه مكتنزة بالنضج والجمال

حقا يعتبر الماغوط او الماغوطية ظاهرة متميزة في المشهد الشعري العربي عموما وبدت ملامحها بارزة وقوية منذ سبعينيات القرن الماضي حيث اصبحت قصيدة النثر على يديه مكتنزة بالنضج والجمال ومبشرة بمستقبلها الرصين على مستوى الابداع… لقد تأكد من خلال تجربته الشعرية الطويلة ان قصيدة النثر اصبحت حقيقة واقعة تدخل دائرة الشعر بكل ثقة لما تمتلكه من قدرة تأثيرية عبر لغة متوترة وانزياحات متوالية انها خرق للمألوف والعادي وتخليص المفردة من معجميتها الخالصة وخلق اجواء جديدة تشيع فيها الغرائبية والسحرية المنبثقة من ركام الهموم الانسانية.. لقد اصبح الماغوط علما بارزا من اعلام الحركة الشعرية العربية ومجددا مهما لايمكن الا ان يشار اليه بالبنان.. لقد مارست قصيدة الماغوط تأثيرا واضحا على المشهد الثقافي العراقي لاسيما المشهد الشعري ومن يتفحص المنتج الشعري العراقي يلاحظ بصمات الماغوطية على معظم هذا المنتج.. لقد دفعت قصيدة الماغوط بتأثيراتها المتعددة قصيدة النثر العراقية الى التحرك الى امام وامدتها بنسغ جديد فكان لها الاثر وكان لها الفضل.
==========

دعلي جواد الطاهر

الماغوط تجربة واعية للذات المتمردة

تفرد محمد الماغوط بداية الخمسينيات بجرأة ادبية حرضته على التمرد على عمود الشعر العربي وعلى بدايات حركة التجديد في الشعر العربي التي قادها الشعراء في العراق بداية من نازك الملائكة وانتهاء بالسياب والبياتي. في وقت بدأت حركات التحرر من ارجاء مختلفة من العالم تعطي ثمارها في النزوع الى حرية المثقف من خلال حرية الفرد في المجتمع فاستطاع الماغوط وهو الكاتب السياسي صاحب الجرأة الساخرة والشاعر الذي يتطلع الى مستقبل للشاعر العربي يوازي مستقبل المبدعين في الجانب الاخر من العالم ومن خلال تجربة واعية للذات الكامنة في الجمال والموسيقى التي تتميز فيها الكلمة الشاعرة المعبرة عن نضوج العبارة والمفردة في الجملة اسمية كانت ام فعلية التي تتشكل منها جملة الانشاء في الشعر وعفويته في نطاق ما اطلق عليه قصيدة النثر.. وقد صاحب تطلعات هذا المتمرد قيام اعمدة الشعر في المقابل متمثلة في اضلاع مربع شعري نهض في لبنان بريادة شعراء تميزوا بالقدرة الفائقة على التجريب في عمود الشعر العربي الجديد المعاصر بالاخطل الشعر والمعلوف ?شعراء المهجر والقباني من خلال تطلعه الى حركات التجديد في الشعر ومن خلال ما يشغله في الساحة الادبية كل المبدعين الطالعين على افق التجديد كأدونيس وسعيد عقل وجورج جرداق وغيرهم من شعراء تميزوا بالتفرد مما دفع هذا الشاعر وهو الساخر من كل شيء حتى من اوزان القصيدة، والقافية مما جعله داعيا للحداثة بانتقاء لغة يحسها كافية لكي تعطي القصيدة موسيقى الشعر من خلال النثر الكامن في الكلمة التي هي البدء في الحياة الاولى .

Share this post