عماد أبو صالح – البريء

لم أكن
، أبدا،
ولدا سيئا.
لم أفقأ عيني كلب صغير
ولم أسرق قلم ابن جارتنا
(الأسود ذو السلسلة الصفراء)
ولم أقطف وردتهم
مع أنني كنت ألمسها من شرفتنا

هل ركبت
، مرة،
ظهر جدتي
في أيامها الأخيرة؟
هل عدت من المدرسة
، يومًا،
ممزق الثياب؟
(من قال انني كنت لا أتشاجر لأسباب جسمانية؟!)                                                                                                                                                   البائع نسى ثمن الحلوى
فذكّرته به
(وأشياء كثيرة من هذا القبيل)
إن الله يعلم ذلك تمامًا

صفحة عماد ابو صالح على فيس بوك.

Share this post