133116_660_277fouad-hadad1

قصيدة سيد درويش – فؤاد حداد



مين اللي فنان بحق




سر الصبا و الحنين




قلب الزمان اللي دق




ريشة في ايده اليمين




مين الأشد الأرقّ




على المحبة أمين




شعاع من الفجر شق




يكافئ السهرانين




و كان في نية بلدنا من سنين و سنين




و أمل في حضن السما و عرق بيسقي الطين




و هلال مع الطير يوالي الخير على الفدادين




و البحر حط المراكب بالحنان الواجب




ع المينا يا اسكندرية كان بيقصد مين




الموج بيضرب بيضرب




الايام تقرب تقرب




أسمع بلادي بلادي




تعرف قلوب مصر ماشية العصر و السكة




و الشمس نازلة تغرب




الشمس طالعة تنادي




على بيت في كوم الدكة




نفرش تلات عتبات




و نفرق الشربات




تطلع معاك الضحكة




زغروطة من ألف جيل




آه يا المعلم بحر




صبح صباحنا جميل




صبح أملنا نبات




قادر يشق الصخر




من كتر شوق النيل




قادر يلاغي الزهر




من طاقة المواويل




و من اكتمال الصبر




طافت عليه و يطوف




على البلاد من حواري و من زقق و عطوف




يخطر في باله النغم يلقى النغم مقطوف




…..




الله يشاء تجتمع في مهجته العشاق




وارث فوارس و عتالة و مراكبية




سيد الرجال على مينا شرقية




عرب المشايخ و الصنايعية




كانت حياته جلالة و هدية




و كان ياسين بيرد يا بهية




ما تصدقيش غيره يقول لك لأ




ماتصدقيش غير اللي فنان بحق




أسمر وجيه اللون




و فيه شبه من اربعين مليون




و في ايده حنة و ريشة و مسطرين و سلاح




كان مصري كامل و كان عامل و كان فلاح




و كان سيد، و كان درويش




و كان واحد، و كان الكل

 

صفحة فؤاد حداد على الفيسبوك

Share this post