yannis ritsos

غائبون – يانيس ريتسوس


آخرون قرّروا، آخرون تكلموا باسمهم.

وهم ، كما لو كانوا غائبين، مثل الخارجين على القانون

(خارجين على القانون، حقاً) ــ

سمعوا أسماءهم في مكبرات الصوت ،

وأنصتوا للإتهامات

ولإدانتهم،

رأوا أكداساً من العلامات ــ كم من تهديدات وتحريمات ــ

علامات معدنية لم تًقرأ,

وبعيداً

بعيداً في أراض غريبة …

هم الذين آمنوا يوماً، بواجباتهم،

بواجبات المواطن،

هم، المليئون بالمعرفة (عن ظهر قلب)…

هم، الجميلون، الذين يصدّقون بسرعة.

واليوم

ليس ثمة معبد “امفيارو”*

وعلى التلة الصخرية المغطاة بالزنبق،

ليس ثمة أكباش قُربان سود…

وأنك لا تستطيع أن تمضي الليل هناك 

ملتفاً بالجلود التي ما تزال دافئة، للأنعام الذبيحة،

آملاً إشراقةً ولو في الخيال.

آملاً طريق خلاص

آملاً عشبة تشفي الوطن، العالم بأسره (كما يؤمنون)،

وملقيا قطعة نقد ذهب كبيرة في النبع،

ممتنّاً.

مع أن المبتدئين، لم يجدوا سوى فلوس نحاس في نبع امفيارو

ولكن… لا عجب ــ

فالناس ينسون وعودهم…

والذهب، كان دائما ثميناً.

19/3/ 1968

* معبد امفيارو سمي باسم العراف امفياروس. في الميثولوجيا الاغريقية .

ترجمة : سعدي يوسف

Share this post