لقا الإسكندرية الثالث وحديث عن السريالية


قبل الحديث وفي ظل التجهيزات، في الساعة الثالثة إلا ربع يبدأ عرض مجموعة لوحات للفنان السريالي المعروف سلفادور دالي مع موسيقى لـ Pink Floyd.

في الثالثة يُرحب التحفجية بالحضور ويبدأ الحديث بلمحة عن السريالية ونشأتها وتأسيسها على يد الكاتب الفرنسي أندريه بريتون مع بعض أصدقائه الذين وجدوا كل شيء في الحياة غير ذي معنى بعد الحرب العالمية الأولى، وقرروا رفع مرساة الوعي والانطلاق في بحار الخيال، وعن الأشخاص الذين تأثر بهم السرياليون بداية ببودلير ولوتريامون والماركيز دي ساد وكل من غمس روحه في الخيال ولم يعبأ بالعالم. ونهاية بجاك فاشيه الذي قال بريتون أنه إذا كان يدين بالفضل لشخص فإن هذا الشخص هو فاشيه ، والتأثر بالدادائية وتريستان تزارا ثم الانفصال التام عنها، وأيضا عن الاهتمام بالأحلام والهلاوس ونظريات سيجموند فرويد والوفاء الكامل لنبضات اللاوعي،

وأن الأولوية المطلقة للثورة والحرية. وتم إنهاء الفقرة بإلقاء قصيدة “أثناء” لتزارا.

ثم بدأ الحديث عن سلفادور دالي وعرض لمجموعة من لوحاته، ذلك الإسباني ذو الشعبية الكبيرة والأكثر غرابة بين التشكيليين، والذي عرَّف السريالية في كتابه “يوميات عبقري” على أنها: “تدوين ما يطرأ على العقل من أفكار بعفوية دون قيود أو دون الرجوع إلى العقل أو علم الجمال أو الأخلاق”. ثم عن انضمامه إلى جماعة أندريه بريتون وأصدقائه في باريس إلا أنه لم يظل كثيرًا معهم وانفصل عنهم لاعتقادهم أنه لا يبحث سوى عن الشهرة ويخالف أفكار السرياليين، ثم عرض الفيلم القصير Destino وهو نتاج تعاون بين سلفادور دالي وشركة ديزني، ثم استراحة لمدة 20 دقيقة يستمع فيها الموجودون إلى الموسيقى.

بعد الاستراحة، عودة إلى الحديث عن السريالية في الفن التشكيلي، وعن الفنانين المصريين نتحدث، وعرض لأعمال عبد الهادي الجزاروحامد ندا.

بعد الانتهاء من الفن التشكيلي، يبدأ الحديث عن الأدب السريالي عامة وعن أنتونان آرتو الكاتب السريالي الفرنسي والممثل والمخرج، وإلقاء قصيدة “ابتهال إلى مومياء“، ثم عن نظرياته المسرحية التي يريد منها عودة تأثير السحر على البشر باعتباره الوسيلة الوحيدة لتخليص الإنسان المعاصر من تناقضات العالم، وعن مسرح القسوة الذي يظل يصدم المشاهد حتى يصل إلى أعمق ما في داخله ويحرره من كل قيوده، ثم عن أعمال آرتو الأدبية والفنية.

ثم بدأ الكلام عن السينما السريالية وعن لويس بونويل، المخرج السريالي الأشهر وأحد أهم مخرجي السينما عموما.

وفي الرابعة تمامًا بدأ عرض الفيلم القصير Un Chien Andalou أو ” كلب أندلسي ” الذي أخرجه بونويل وكتب دالي السيناريو الخاص به بمشاركة بونويل، وبعد العرض ينتهي اللقا بخاتمة موجزة عن الموضوع وترحيب بالحضور.

لقراءة المزيد (ينصح برؤية هذا الرابط )

Share this post