jorge-luis-borges

خورخي لويس بورخس – قضية الخائن والبطل

وهكذا بدلاً من أن تعصف
السنة الأفلاطونية
بالصواب والخطأ الجديدين،
تندفع بالقديم منهما؛
البشر كلهم راقصون، وخطاهم
تنتظم وفق قرقعة صنجٍ همجية
– و.ب. ييتس، البرج

 

بتأثير واضح من تشسترتون (مبتكر الألغاز الرائعة ومزخرفها)، ومن المستشار البلاطي لايبنتس (مبتكر الانسجام المسبق)، تخيَّلتُ هذه المحاكمة التي سأعالجها، ربما، والتي تبرِّرني الآن نوعًا ما في الأصائل العقيمة. قد تنقضي التفاصيل والتصحيحات والتعديلات، كما أن ثمة زوايا من التاريخ لم تُكشَف لي بعد؛ واليوم، في الثالث من كانون الثاني 1944، أراها على الشكل الآتي:

يقع الحدث في بلد مقموع وقاسٍ: في پولونيا أو أيرلندا أو جمهورية البندقية أو إحدى دول أمريكا الجنوبية أو البلقان… والأَوْلى أن نقول وقع في الماضي، لأن الراوي، وإنْ يكُ معاصرًا، فالقصة التي يحكيها جرت في أواسط القرن التاسع عشر أو مطلعه، ولنقل (تيسيرًا للقص) في أيرلندا، ولنقل في العام 1824. الراوي يُدعى رايَن، وهو ابن حفيد الشاب والبطل والبهي فيرغوس كيلپاتريك الذي اغتيل وانتُهِكَتْ حرمةُ ضريحه في صورة غامضة والذي تزدان باسمه أشعار براوننغ وهوغو وتتصدر نصبَه هضبةٌ شهباء في وسط المستنقعات الحمراء.

كان كيلپاتريك متآمرًا، بل كان رئيس المتآمرين السري المجيد. وهو، كمثل موسى الذي أبصر من أرض مؤاب أرض الميعاد ولم يستطع أن يطأها، قد لقي حتفه ليلة الثورة المظفَّرة التي خطَّط لها وحلم بها. اليوبيل الأول على حتفه يقترب، وظروف الجريمة التي أودت به يكتنفها الغموض؛ إلاَّ أن رايَن الذي يعمل على كتابة سيرة البطل يكتشف أن اللغز يتجاوز النطاق البوليسي الصرف. لقد قُتِلَ كيلپاتريك في المسرح، والبوليس البريطاني لم يعثر على القاتل؛ وقد ارتأى المؤرخون أن هذا الإخفاق لا يطعن في صيته الحسن، لأن هذا البوليس بالذات قد يكون متورطًا في مقتله. ثمة جوانب أخرى للُّغز تشغل بال رايَن. وهي ذات خاصية دائرية، حيث يبدو أنها تكرِّر أحداث أقاليم بعيدة أو تخلط فيما بينها في عصور بعيدة. وعليه، فلا أحد يجهل أن عناصر البوليس التي تفحصت جثة البطل وجدت رسالةً مختومةً تحذِّره من الخطر الذي يتهدده إنْ قصد المسرح تلك الليلة. كذلك يوليوس قيصر، عند توجُّهه إلى المكان الذي كانت تنتظره فيه خناجرُ أصدقائه، تلقَّى إشعارًا لم يقرأه يُظهِرُ له خيوط الخيانة وأسماء القتلة. وأيضًا كالپورنيا، زوج القيصر، رأت في الحلم صرحًا مهدَّمًا كان مجلس الشيوخ خصَّها به. وليلة مقتل كيلپاتريك سَرَتْ شائعات كاذبة مجهولة المصدر في أنحاء البلاد كلِّها عن احتراق برج كيلغارڤن الدائري؛ وهو حدث قد يكون نذيرًا، لأن كيلپاتريك وُلد في كيلغارڤن. فهذه التوازيات (وسواها) بين قصة القيصر وقصة متآمر أيرلندي حملتْ رايَن على افتراض شكل سريٍّ للزمن، رسم تتكرَّر خطوطُه. فهو يستحضر في ذهنه التاريخ العشري الذي تصوَّره كوندورسيه، والمورفولوجيات التي اقترحها هيغل وشپنغلر وڤيغو، وشخوص هسيود الذين تحوَّلوا من الذهب إلى الحديد؛ ويستحضر أيضًا التقمص، وهو مذهب يُرعب الآداب الكلتية، وقد عزاه القيصر إلى الكهنة الدرويد الغاليين. كما يتصور أن البطل فيرغوس كيلپاتريك، قبل أن يكون فيرغوس كيلپاتريك، كان يوليوس قيصر. وأنقذه من هذه المتاهات الدائرية استنتاجٌ طريف، استنتاجٌ غوَّصه من بعدُ في متاهات أخرى أكثر تعقيدًا وتنافرًا: بعض كلمات نطق بها متسوِّل كان يتحدث إلى فيرغوس كيلپاتريك يوم مصرعه، سبق لشكسپير أن قالها في مأساته ماكبث. المفترَض أن يكون التاريخ ناسخًا للتاريخ، وهذا أمر مدهش بما فيه الكفاية؛ أما أن يكون التاريخ ناسخًا للأدب، فهذا ما لا يُعقَل… وهكذا يكتشف رايَن في العام 1844 أن جيمس ألكسندر نولان، أقدم أصدقاء البطل، قد نقل إلى اللغة الغالية أهم مآسي شكسپير، ومن بينها مأساة يوليوس قيصر.

ويكتشف أيضًا في دار المحفوظات مقالاً مخطوطًا بقلم نولان عن المهرجان السويسري، هو كناية عن عروض مسرحية ضخمة ومتنقِّلة تتطلب الآلاف من الممثلين وتستعيد الوقائع التاريخية التي عرفتْها المدن وحتى القرى الجبلية. كذلك تُظهِرُ له وثيقةٌ أخرى غير منشورة أن كيلپاتريك، قبل بضعة أيام من لقاء حتفه، وفي أثناء ترؤُّسه آخر اجتماع سري، وقَّع حكمًا بإعدام خائن كان اسمه مشطوبًا. إلاَّ أن هذا الحكم لم يكن من طبيعة كيلپاتريك المتَّسمة بالرحمة. ويسعى رايَن إلى إضاءة هذه النقطة (وهذا المسعى يشكِّل إحدى فجوات هذه القضية)، فينجح في حلِّ هذا اللغز.

لقد اغتيل كيلپاتريك في مسرح، ولكن المدينة بكاملها كانت تُستعمَل مسرحًا، والممثلون كانوا كُثرًا، وقد استغرقت المأساة التي تكلَّلت بموته أيامًا عديدة بلياليها. وها هي ذي أحداثها:

في الثاني من آب من العام 1824، اجتمع المتآمرون. وكان البلد مستعدًّا للثورة، ولكن تبقى دائمًا ثغرة ما: أن يندسَّ خائن في الاجتماع السري. وكلَّف فيرغوس كيلپاتريك جيمس نولان إماطةَ اللثام عن هذا الخائن. وقام نولان بهذه المهمة: أعلن وسط الاجتماع أن الخائن لم يكن سوى كيلپاتريك بالذات، وأثبت ببراهين لا تُدحَض صواب اتهامه؛ فقضى المتآمرون بإعدام رئيسهم. ووقَّع هذا الأخير عقوبته بيده، لكنه تمنَّى أن لا تتسبَّب هذه العقوبة في أيِّ أذى لبلاده.

ورسم نولان يومذاك خطةً غريبة. وألَّهت أيرلندا كيلپاتريك، حيث إن أقل شُبهة في عاره قد تعرِّض الثورة للخطر. وكان الحل الذي اقترحه نولان أن يكون إعدام الخائن وسيلةً لتحرير البلاد. فارتأى أن يُصرَع بيد قاتل مجهول، في ظروف مأسوية، متعمَّدة، تنحفر في مخيلة الشعب وتُعجِّل في قيام الثورة. وأقسم كيلپاتريك على التعاون في تنفيذ هذه الخطة التي أتاحت له الفرصة لتبرئة سمعته، ومهَرَها موتُه بإمضائه.

لكن نولان، لضيق الوقت، لم يتمكن من اختلاق ظروف تنفيذ الحكم المتعدِّد الأدوار كلها، فاضطر إلى انتحال مسرحيٍّ آخر هو العدو الإنكليزي وليم شكسپير، فكرَّر مشاهد بعينها من ماكبث ويوليوس قيصر. وقد استمر عرض المسرحية العلني والسري أيامًا عدة. ودخل المحكوم عليه إلى دبلن، وناقش، وانهمك في العمل، وصلَّى، ونُبِذَ، وتفوَّه بكلمات مؤثرة؛ وكل من هذه الأفعال التي كانت تعكس المجد، قد حدَّده نولان مسبقًا. وتعاون مئات الممثلين مع البطل، وكان دور بعضهم معقدًا، ودور بعضهم الآخر قصيرًا. وبقي ما قالوه وفعلوه مسجَّلاً في كتب التاريخ، في ذاكرة أيرلندا المشبوبة. وكيلپاتريك، الذي كان يقوده مصيرٌ دقيقٌ أنقذ سمعته وأهلكه في الوقت عينه، أغنى غير مرة نصَّ قاضيه بأفعاله وكلماته المرتجَلة. وهكذا جرى عرض هذه المأساة المتعددة الشخوص في الزمن المحدد، حتى يوم السادس من آب من العام 1824، في مقصورة ذات ستائر جنائزية تمثِّل مسبقًا ستائر لينكولن. دخلت الرصاصة المبتغاة في صدر الخائن والبطل الذي تمكَّن في صعوبة من أن يتلفَّظ ببضع كلمات، بين دفعتين مفاجئتين من نفور الدم.

في عمل نولان، جاءت المقاطع التي يقلِّد فيها شكسپير على مستوى مسرحي أقل؛ وفي ظنِّ رايَن أن المؤلِّف أضافها، عسى أن يعثر أحدهم في المستقبل على الحقيقة. وهو يدرك أنه يشكِّل أيضًا جزءًا من حبكة نولان… وبعد تأمل عميق، يقرِّر أن يصرف النظر عن هذا الاكتشاف، وينشر كتابًا خاصًّا يبسط فيه أمجاد البطل. ولعل هذا أيضًا كان مخطَّطًا له مسبقًا.

 

ترجمة: هنري فريد صعب

Share this post