مما قيل عن جيمس جويس

في الوقت الذي كان يفكك بيكاسو أجزاء وجه الإنسان، حتى يتسق له أن يظفر بمختلف سطوحه ويجلوها على لوحة مستوية، فقد تيسر لجويس، بحروفٍ سود يجريها على الصفحات البيض، أن يجلو ويسجل – مفجراً الزمن، مشرّحاً الإنسان – اللغط البشري كله، ضمن أطر بعض مؤلفاته.

جوزيف ماجولت


صفحته على فيسبوك

Share this post